exercise-in-cold-weatherإقترب فصل الشتاء وطقسه البارد الملبد بالصقيع والغيوم، ويتساءل هنا العديد من الرياضيين هل يمكن ممارسة التمرينات الرياضية خلال هذا الطقس البارد؟ حسناً ، قد يكون اللجوء إلى المنزل في هذا الطقس البارد مع وسائل الراحلة المنزلية هو أمر أكثر جاذبية من ممارسة الرياضة في هذا الطقس البارد بالخارج، ولكن يجب هنا أن نعلم بأن ممارسة الرياضة مع برودة الطقس يمنحك العديد من المزايا الإضافية من الفوائد الصحية والرياضية، والتي يمكن إجمال البعض منها في هذا المقال ، كما نطرحها أدناه، تابع القراءة.

المساعدة في التغلب على كآبة الشتاء

إحدى الفوائد الهامة من ممارسة الرياضة في فصل الشتاء، هو التخلص من الشعور بكآبة هذا الطقس الموحش؛ ويحدث ذلك نتيجة انخفاض فيتامين (د) بالجسم مع انخفاض عدد ساعات النهار وعدم توفر الطاقة الشمسية التي تمنح الجسم هذا الفيتامين من خلال أشعة الشمس، مما يتسبب في حدوث ما يعرف “بكآبة الشتاء”. وعلى الرغم من أن ممارسة الرياضة في الشتاء قد يبدو أمراً غير جذاب إلا أن زيادة إفراز هرمون (الإندروفين) نتيجة هذه الممارسة قد يكون سبباً وجيهاً للحرص على هذا الأداء، فقد وجدت إحدى الدراسات بجامعة ديوك في الولايات المتحدة أن ممارسة الرياضة يمكنها أن تزيد من مستويات السيروتونين في المخ، وهذا يساعد في الحد من أعراض الاكتئاب.

تعزيز وتقوية الجهاز المناعي

تساعد ممارسة الرياضة خلال فصل الشتاء على تعزيز الجهاز المناعي للفرد، مما يساعدك على الدفاع عن نفسك والتخلص من نزلات البرد الموسمية والانفلوانزا. وقد كشفت إحدى الدراسات التي أجرتها مؤسسة مايو كلينيك للتعليم الطبي والبحوث أن ممارسة الرياضة في الهواء الطلق البارد يعمل على خفض خطر التعرض للانفلونزا بنسبة 20-30٪.

تعزيز وتقوية الدورة الدموية

من الفوائد المذهلة لممارسة الرياضة في طقس بارد، هو تعزيز الدورة الدموية للفرد، فهذا بدوره يساعد على الحماية من أمراض القلب، ويساعد في الحفاظ على صحة القلب بشكل عام.

تحفيز حرق السعرات الحرارية

تعزز ممارسة الرياضة في الطقس البارد أيضاً على تنشيط عملية التمثيل الغذائي ، وحرق العديد من السعرات الحرارية؛ وذلك لأن هذا الطقس البارد يعمل على إنفاق المزيد من حرارة الجسم، والتي تؤثر بشكل خاص على الخلايا الدهنية البنية (دهون الطاقة) والتي توجد عادة لدى الرياضيين، مما يقلل من نسبة الدهون في أجسامهم.